الخميس، 20 يناير، 2011

دور المنتجعات والقرى السياحية في دعم السياحة والاقتصاد الليبي

الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى

أكاديمية الدراسات العليا؛ قسم التسويق

شعبة السياحة

بحث بعنوان

دور المنتجعات والقرى السياحية في دعم السياحة والاقتصاد الليبي

بحث مقدم لاستكمال متطلبات مادة ادارة المنتجعات

أعداد الطالب/بشير محمد عبدالله المصلح

رقم القيد(11770)



أشراف الدكتور/محمد عرب الموسوي



الفصل الأول:الإطار المنهجي


- المقدمة.


- مشكلة البحث.


- أهمية البحث.


- أهداف البحث.


- منهجية البحث.


- فرضية البحث.


- الأدوات المستخدمة.





الفصل الثاني:إطار نظري؛ دراسة حالة:-


- المبحث الأول:التخطيط الاستراتيجي التعريف الأسس.


- المبحث الثاني:المنتجعات السياحية تعريفها أهميتها الاقتصادية ومتطلبات إنشاؤها.


- المبحث الثالث: المقومات الطبيعية والبشرية في ليبيا لتخطيط إقامة المنتجعات .


- المبحث الرابع:دراسة واقع المنتجعات الليبية(دراسة حالة). 7


8فصل الثالث: المستخلص


- النتائج.


- الخاتمة.


- التوصيات.


-لفصل: الأول:- (الإطار المنهجي)


المقدمة.


أهمية البحث.


أهداف البحث.


منهجية البحث.


فرضية البحث.


الأدوات المستخدمة بالبحث.


مجال البحث
المقدمة


تحتضن ليبيا فوق أرضها أرثا حضاريا سياحيا متنوعا، فريدا ومتميزا يدل الزائر والباحث والسائح، على مدى أهمية هذا البلد العريق تاريخيا وحضاريا وسياحا، فمن التنوع الجغرافي والطبيعي نجد الجبال الشاهقة الجرداء والمكتسية بالأعشاب ، سواء في الأكاكوس وتاسيلي ، أو في الجبل الأخضر ونفوسة، كما ستجد بحار من الرمال الذهبية في الصحراء الكبرى، وكذلك بحر من الماء وزرقة السماء يمتد بشاطئ واسع زهاء 2000كم، هذا كله أطار طبيعي لصورة جميلة من الكنوز السياحية الأخرى، مثل المدن التاريخية في لبدة وصبراتة وشحات وطرابلس القديمة و جرمة و غدامس و شحات، والتي تعد أساسا متين لإقامة سياحة ثقافية أو طبيعية، تجعل ليبيا قبلة السياح للأعوام القادمة، هذا التنوع السياحي الفريد ، لابد انه يرتب أعباء آنية ومستقبلية على ليبيا إذا ما أرادت أن تستغل السياحة كمورد طبيعي غير ناضب لإنعاش اقتصادها، المعتمد على مورد ناضب إلا وهو النفط، ومن بين هذه الأعباء المترتبة ضرورة صيانة شبكات النقل والاتصالات والبنية التحتية والفوقية وإقامة المنتجعات الإيوائية للسياح من الداخل والخارج، هذه المنجزات إذا ما تم إنشائها وفق معايير وخطط علمية ممنهجة ، ووفق دراسات جدوى اقتصادية، فأنها بلا شك تدعم المشروع السياحي ليبيا الغد، الذي تعد السياحة الثقافية والعلاجية والترفيهية ، أحد الأجندة المطروحة في المستقبل القريب، إن المشروع السياحي الذي يقوم على أساس علمي استراتيجي مدروس، هو البرنامج أو المشروع الذي يأخذ في اعتباره ، كل الجوانب المهمة التي تؤسس لإقامة سياحة ذات جدوى اقتصادية واجتماعية ايجابية تعود على الاقتصاد والمجتمع بوافر الرخاء والنعيم، وبالنظر إلى المشهد السياحي الليبي بنظرة سريعة نجد إن السياحة في ليبيا إلى يومنا هذا ، مازالت مشروعا بكرا لم يستفاد منه بصورة ملائمة تفيد الوطن والمواطن، وإذا نظرنا بتمعن أكثر للسياحة في ليبيا لوجدنا إن أهم جانب من جوانبها لإنجاحها ألا وهو المرافق الإيوائية لوجدنا إنها، تحتاج لجهود مكثفة ومتواصلة ، لسد النقص الحاد فيها، حيث نجد إن المنتجعات الإيوائية والتي يجب إن تتوفر بالقرب من مناطق الجذب الطبيعية والعلاجية وكذلك الثقافية، غير متوفرة الأمر الذي يحتم ، علينا كطلبة وبحاث أكاديميين في المجال السياحي رصد هذا الجانب الهام عسى إن يلفت النظر ويبصرنا إلى ضرورة تلافي هذا الخلل أن وجد من خلال البحث العلمي الجاد والسليم.


مشكلة البحث:


تكمن مشكلة الدراسة بعدم وجود وعي بأهمية وضع الخطط وتطبيقها؛ للنهوض بالسياحة الليبية خصوصا ، تلك الخطط التي تأخذ بعين الاعتبار إنشاء المنتجعات السياحية بالقرب من مواقع الجذب السياحي في ليبيا، الأمر الذي انعكس سلبا على الجذب السياحي إلى ليبيا ، مما يكبد بلا شك الاقتصاد الليبي العديد من الخسائر .


أهمية البحث:


تأتي هذه الدراسة لتثير مسائل هامة نرى أنها جديرة بالبحث والتقصي وذلك لاختلاف وجهات النظر بشأنها من حيث أن السياحة كونها داعماً رئيسياً محتملاً للاقتصاد القومي الليبي، كما أنها تسعى لإبراز هذه الصناعة خصوصا في مجال المنتجعات والقرى السياحية، ودورها وما تعكسه على أفراد المجتمع من توفير فرص عمل وزيادة في الدخل والوعي بالسياحة ومساهمتها في زيادة الدخل القومي.


أهداف البحث :


تهدف هذه الدراسة إلى :


التعريف بالسياحة الليبية ، وأنها أحد الروافد الإستراتيجية المناسبة لدعم الاقتصاد الليبي.


التأكيد على إن المنتجعات السياحية تعد كأداة للنهوض بالسياحة الليبية وبالتالي النهوض بالاقتصاد الليبي


محاولة التنبيه إلى ضرورة استخدام بدائل إستراتيجية في تحقيق التنمية المستدامة في ليبيا مثل السياحة من خلال تأسيس المنتجعات الإيوائية والطبية ومنتجعات العزلة، بشكل مخطط ومدروس.


منهجية البحث :


سيتم الاعتماد على منهج الوصفي بجمع البيانات من مصادرها المختلفة وكذلك المعلومات، وذلك بغرض دراسة واقع تخطيط المنتجعات السياحية في ليبيا والمقومات الثقافية البشرية وكذلك الطبيعية على وجه الخصوص، وفي هذا الإطار سيتم التطرق إلى :


خطط إقامة المنتجعات السياحي


الإحصاءات والتقارير الرسمية عن واقع السياحة.


الإجراءات المتخذة والخطط المعدة للنهوض بالقطاع السياحي وخصوصا في مجال المنتجعات السياحية.


فرضية البحث:


الاهتمام بإنشاء المنتجعات يدعم السياحة والاقتصاد الليبي، مما يجعل الاقتصاد الليبي يحقق العديد من المنافع والفوائد .


الأدوات المستخدمة:


الكتب، الرسائل العلمية السابقة، الانترنت، الملاحظة،.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق