السبت، 30 مارس، 2013

استراليا



الموقع : أستراليا قارة محاطة بالبحار والمحيطات من جميع جوانبها، وتتكون من يابستين وهي اليابسة الرئيسية أستراليا وجزيرة تسمانيا. تقع أستراليا بين خط الطول 113.9 و 153.39 وخط العرض 10.41 و 43.39. أستراليا محاطة بالمحيط الهادي من الشرق والمحيط الهندي من الغرب، وبحر ارافورا من الشمال والمحيط الجنوبي من الجنوب. أقرب بلد لأستراليا هي "بابوا نيو جينيا" وتبعد 200 كلم شمالاً. ومن ثم تيمور وتبعد 640 كلم في الشمال الغربي، ونيوزلندة وتبعد 1920 كلم شرقاً والقارة القطبية الجنوبية جنوباً.

المساحة : 8510000 كلم2

عدد السكان : 30 مليون نسمة

الكثافة :3.5 في الكلم2

مكتشفها هو البحار الإنجليزي جيمس كوك عام 1770 م

معدل ارتفاعها: 340 مترا

أعلى قممها : قمة ويلهلم 4964 متر في جزيرة بابوا الجديدة

أطول أنهارها : نهر موراي وروافده 2575 كلم2

أكبر بلدانها مساحة : استراليا 7686850 كلم2

أكبر مدنها : سيدني باستراليا 4 ملايين نسمة .

أهم الثروات الزراعية : العنب ، الموز، التفاح ، قصب السكر، جوز الهند ، القمح ، الكاكاو، البن ، الأخشاب ، المطاط .

الثروات المعدنية والمنجمية : البترول ، الفحم ، الذهب ، الفضة ، الرصاص ، الزنك ، النحاس ، النيكل ، الحديد .

متوسط دخل الفرد:14,500 دولار.
اللغة: الانجليزية.

نبذة تاريخية:
كان السكان الأوائل من شعب الأبورجينال Aboriginal people الذي هاجر للقارة منذ 60 ألف سنة من جنوبي شرف آسيا ,عندما كانت المياه حولها ضحلة وتسمح لأفراده بالترحال إليها بحرا. ثم إرتفعت المياه المحيطة مما عزلت هؤلاء الوافدين إليها من الإتصال بموطنهم الأصلي, وأصبحوا معزولين داخل قارتهم الجديدة. وكانت هذه القارة مجهولة للعالم الخارجي حتي القرن 17م. وكان هؤلاء المهاجرون جامعي الثمار وصائدي الحيوانات والأسماك. . ولم يربوا الحيوانات الأليفة. وكانوا يفلحون أرضهم بإشعال النيران فيها لتطهيرها, و ليمكنوا الحشائش النضرة من النمو ولجذب حيوان الكانجرو وغيره ليصطادوها. وكانوا يقيمون سدود المياه, ويغيرون مجاري الماء. ويتحكمون في مخارج برك المستنقعات والبحيرات لتربية الأسماك في مزارع سمكية. ورغم أنه شعب بدوي إلا انه خلال 3000سنة الماضية كان يتسارع في التغيير مرتبطا بأرضه مستخدما آلاته الحجرية. وكان الإستراليون القدماء يمارسون التجارة مع الأطراف البعيدة بالقارة. وتوائموا مع العوامل البيئية, وكانت لهم سماتهم الثقافية والحضارية. كما وجدها الرجل الأوربي في أواخر القرن 17م. وكان يوجد بالقارة أكثر من 250 لغة متداولة. وانقرضت في مطلع القرن 19م. وكانت المجموعات البشرية هناك ثنائية اللغة أو متعددة اللغات. و هذه المجموعات كان يطلق عليها قبائل.

مع مجيء المستوطنين الأجانب قلت أعداد الشعب الأبروجينالي نتيجة لظهور الأمراض المعدية التي لم يكن لديه مناعة مكتسبة ضدها, ولسوء المعاملة التي كان يعامله بها الأوربيون المستعمرون. وأول المستوطنين الأوربيين وفدوا إلي جنوب شرقها عام 1788م. حيث أقاموا مستوطنة بريطانية تطورت لمدينة سيدني عام 1787 م. بعدها أصبحت بالقارة مستوطنات بريطانية في القرن 19 م. وقامت بأستراليا حضارة موراي في أقصى جنوب القارة حول نهري جارلنج وموراي. ومياهما من فيضانات مياه الجليد المنصهر. وبهما بحيرات من بينها بحيرة مونجو حيث عثر حولها علي هيكل إنسان أبارجين الأول. وكان لطفلة عمره 26 ألف سنة. كما عثر علي جماجم عمرها 13 ألف سنة وهيكل عظمي لإنسان مونجو وجماحم تشبه إنسان الصين.

التجارة :

ـ تتصدر استراليا دول العالم في البوكسيت والأغنام والرصاص والزنك والصوف وتأتي بالمرتبة الثانية في الحديد، الثالثة في الذهب، الرابعة في الفضة والأورانيوم، الخامسة في النيكل، السادسة في الفحم والنحاس، السابعة في القصدير، الثامنة في اللينيت، التاسعة في القمح وقصب السكر والقطن، العاشرة في الأبقار، المركز الحادي عشر في الشعير والنبيذ واحتياط الغاز الطبيعي، السادس عشر في الحبوب، السابع عشر في الغاز الطبيعي.
تحتل أستراليا جميع أراضي القارة الاسترالية. عاصمتها كانبيرا. تقع بين «المحيط الهندي»و «الهادىء».
ظلت أستراليا مجهولة حتى القرن السابع عشر حين استطاع مكتشف هولندي الوصول إلى شواطئها الجنوبية. اكتشفها البريطاني «كوك» عام 1770 م فتحولت إلى مستعمرة بريطانية كمنفى للسياسيين والمجرمين، كما هاجر إليها البريطانيون واستوطنوها. تكون الكومنولث الاسترالي عام 1900 باتحاد ست مستعمرات. وقد شاركت استراليا في الحربين العالميتين إلى جانب «بريطانيا»، كما شاركت مع «أميركا» في حرب «فيتنام» ويتكلم الأستراليون حوالي 300 لغة.

استراليا موقعها وسكانها وجوانب الحياة فيها :
تعتبر استراليا بموقعها الجغرافي الأنيق المنعزل عن العالم؛ قارة متكاملة من جميع نواحيها البشرية والاقتصادية والأكاديمية والتاريخية. فمجتمعها الخليط بالأجناس المتعددة؛ يبلغ تعداده حسب إحصائيات عام 1999م ما يقارب 20 مليون نسمة. وتعتبر سلالة الابورجينز Aborigines سلالة الأستراليين الأصليين؛ اذ يتوقع تواجدهم في هذه القارة منذ ما قبل 40 ألف عام؛ الا انهم يشكلون حاليا نسبة 1.5% من اجمالي السكان الحالي. ويعيش هؤلاء بعيدا عن المدن المكتظة بالسكان؛ متخذين القرى النائية مكانا لممارسة طقوسهم الحياتية القديمة.

ولعل بريطانيا هي أول من اتبع استراليا للحكم المدني عندما ضمتها لمستعمراتها قبل حوالي 150 سنة, وعلى وجه التقريب عام 1788م. وبالتالي فليس من الغرابة أن يكون معظم سكانها الحاليين من أصول بريطانية. ومع هذا ففي السنوات الخمسين الماضية نزح لاستراليا ما لا يقل عن خمسة ملايين فرد ينتمون لحوالي 200 دولة مختلفة؛ ويشكل الآسيويون نسبة 40% منهم. وبالتالي تعتبر استراليا من اكثر بلدان العالم مزيجا بالأجناس المختلفة.

وكنتيجة لاكتشاف استراليا من قبل بريطانية ونزوح اعداد من البريطانيين إليها؛ خصوصا مع بدايات الحرب العالمية الأولى؛ أصبحت لغتهم الأصلية الإنكليزية. علاوة على أن هناك حوالي 15% من سكانها يتحدثون لغات أخرى بالإضافة الإنكليزية؛ نتيجة لاحتفاظهم بلغة ألام الأصلية التي اكتسبوها قبل نزوحهم لاستراليا. هذا الكم الهائل من البشر والمختلط بالدماء المختلفة بعددهم البالغ اكثر من 20 مليون؛ نراهم موزعين على سبعة أقاليم (ولايات) رئيسية موزعة حول ساحلها الدائري البحري. ولكل ولاية مدنها الكبيرة والصغيرة والساحلية والنائية منها؛ التي تمتاز عن غيرها ببعض السمات المختلفة. ولكل ولاية ايضا عاصمتها التي تتواجد فيها حكومة محلية تقوم على متابعة الأمور المتعلقة بمواطنيها في عموم الولاية. كما أن لكل ولاية برلمانها السياسي الخاص وحكومتها الخاصة أو ممثليها في البرلمان العام الذي يشمل الأقاليم الأسترالية (أو كما تسمى الولايات) ذات سيادة غير مركزية على مصالحها .


     
    
    
    
أعلى النموذج
أسفل النموذج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق