الجمعة، 7 يونيو، 2013

الجغرافيا في القرن الحادي والعشرين



السيد رئيس قسم الجغرافيا-كلية التربية الاساسية جامعة ميسان المحترم
 م-رؤيا وتقويم منهجية الدراسة في قسم الجغرافيا في كليتنا مقارنة باقسام الجغرافيا بجامعات العالم
(علم الجغرافيا في القرن الحادي والعشرين-منهجيية الدراسة في قسم الجغرافيا –جامعة ميسان
واقسام الجغرافيا في بعض جامعات العالم الرصينة )
د.محمد عرب الموسوي
اولا-قسم الجغرافيا في كلية التربية الاساسية جامعة ميسان
أهداف القسم
     يهدف القسم من خلال تطوير خطتة الدراسية ونشاط أعضاء هيئة التدريس به الى إعداد الطالب للبحث العلمي وسوق العمل من خلال الاتى  
-تأهيل أعضاء هيئة التدريس بالقسم ومعاونيهم على بعض البرامج المتخصصة والدورات العلمية والتدريبية بهدف إكسابهم المزيد من الخبرات العلمية.
-المشاركة في المشروعات البحثية التي تخدم البيئة والمجتمع مثل مشروع استخدام الأرض في مدينة ميسان , مشروع تطوير المقررات الجغرافية بكليات جامعة ميسان، ومشروع استخدام الخريطة السياحية بمدن العراق
-تأهيل الطلاب تأهيل علميا للارتقاء بهم ولتحقيق تنمية أفضل لمهاراتهم بين العلم والتخصص (الجغرافيا)حيث يتخرج الطالب مكتسباً العديد من المهارات الذهنية والمهارات اليدوية والقدرة على استخدام الحاسب الآلي وبرامجه الحديثة لرسم وإنتاج الخرائط المساحية المختلفة.
-رفع مستوى الإعداد لدى الطلاب لكي يتناسب مع متطلبات سوق العمل.
إكساب مهارات البحث العلمي الميداني والجغرافي لدى الطلاب مرابط ذلك بخدمة المجتمع وتنمية البيئة وذلك نتيجة تنمية مهارات التدريب الميداني طبقا لبرنامج التدريب الميداني الذي يحددة البرنامج لكل فصل دراسي.
وبذلك يهدف القسم إلى تأهيل طلابه تأهيل مناسبا يواكب ركب التطور العلمي الحديث . وسيظل القسم يسعى بخطى حديثة إلى التطور والتحديث والتوسع والأخذ بكل ما هو جديد ومواكبة ركب التطور العلمي واحتياجات المجتمع.
-نسعى بقسم الجغرافيا إلى مساعدة الكلية في تحقيق أهدافها الاستراتيجية في التميز القومي، وذلك بالارتقاء بالقسم وتقوية برامجه الدراسية وتقديم الخدمات الفعاله لرعاية الطلاب وتميز الخريجين.
-نسعى بالقسم إلى نشر الثقافة والمعرفة الجغرافية لإقليم العالم بصفة عامة، والعالم العربي والعراق بصفة خاصة، واحترام القيم المحلية والإقليمية واحترام قيم الآخرين وثقافتهم وعقائدهم.
-نسعى بالقسم إلى خلق مجتمع طلابي يؤمن بالتغيير الاجتماعي بما يضمن للطلاب ومجتمعهم المساواة والعدالة الاجتماعية وحرية الفكر والتعبير، وممارسة الديموقراطية والحفاظ على البيئة، وحمايتها، وتنميتها تنمية شاملة ومستدامة.
-نسعي بالقسم الى اقامة مركز الاستشعار عن بعد والتحسس النائي.
-نسعى لاضافة مناهج متطورة واستحداث مفردات جديده لها اهمية في تطور القسم كماده الاستشعار عن بعد والخرائط الالية
رسالة القسم
     يلتزم قسم الجغرافيا بمسئوليته الخاصة في شرح القيم الثقافية للمجتمع وتفسيرها في محيطها المحلي والقومي والعالمي.
-أن يزود المجتمع بخريجين متميزين يملكون المهارات الذهنية والبدنية لخدمة المجتمع وتنمية البيئة المحيطة بهم.
-أن يقدم القسم تعليماً شاملاً في التخصصات الجغرافية المختلفة التي تربط بالبيئة الطبيعية والبشرية.
-تخريج طلاب يتقنون الدراسة الميدانية والبيئية ويجيدون التفاعل مع المؤسسات المدنية المختلفة.
-أن يقدم القسم خدمات لمساعدة الطلاب في تحقيق طموحاتهم الأكاديمية والشخصية مع مراعاة توفير الامتياز الأكاديمي.
-يعلم القسم ويخرج دارسين يفهمون ويقدرون المعرفة والثقافة الإنسانية المتراكمة للشعوب وحضارتهم وعقائدهم وتقاليدهم في الماضي والحاضر.
-مساعدة الدارسين في تنمية المهارات الضرورية في النقد والتحليل والعمل الخلاق مما يتيح للخريجين التوافق مع سوق العمل المتغير وتحقيق النجاح من المهن المختلفة.
رؤية البرنامج الجغرافى
    يسعى قسم الجغرافيا بآداب حلوان إلى احتلال مكان متميز ومرموق بين الأقسام العلمية بين الجامعات العراقية والعربية المعتمدة وتوفير بيئة متميزة للتعليم والتعلم الفعال والبحث العلمي، كما يسعى إلى تطوير ذاته من خلال الريادة والتفوق في تقديم خدمات مجتمعية مختلفة على المستوى المحلي والقومي بما يخدم أغراض التنمية الشاملة.
رسالة البرنامج الجغرافي
    المساهمة في الارتقاء بمستوي جودة التعليم بقسم الجغرافيا وتطويره المستمر واعتماد البرنامج الأكاديمي وفقا لمعايير قومية تتسم بالوضوح وتتلاءم مع نظم وموارد وأخلاقيات العملية التعليمية والبحث العلمي وخدمة المجتمع والبيئة وكسب ثقة المجتمع في مخرجاته التعليمية للبرنامج وبالتالي يحقق الميزة التنافسية المحلية وتنشيط الحركة الفكرية والثقافة الجغرافية .
أهداف البرنامج الجغرافي
-تحديث وتطوير المقررات الجغرافية وأساليب وأدوات التعلم التي تتفق مع رسالة البرنامج الجغرافي.
-وضع آلية للتحسين المستمر في جميع عناصر العملية التعليمية والبحثية في البرنامج الجغرافي -تحديث وتطوير المهارات البحثية لأعضاء هيئة التدريس بالقسم والهيئة المعاونة .
-نشر ثقافة الجودة وخلق روح التنافس الإيجابي بهدف التطوير في الأداء .
-سد احتياجات المجتمع من خلال الخدمات العلمية المتميزة للقسم وتوجيه الأبحاث لخدمة مشاكل المجتمع والبيئة وحل المشكلات .
-استخدام التقويم الذاتي لتطوير مخرجات العملية التعليمية والبحثية والارتقاء بكفاءة وفعالية الخدمات المجتمعية وتقديم المعلومات الجغرافية اللازمة للتخطيط المستقبلي في مجالات السكان والعمران والنواحي الاقتصادية والكوارث الطبيعية.
مجالات عمل الخريجين (أهمها )
ادارت التخطيط
شركات التعدين والمقاولات العامة
التسجيل العقاري
هيئات الموارد المائية والبيئية
مصلحة الارصاد الجوية
هيئات النقل والمواصلات
الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء
التدريس
المساحة

ثانيا-منهج الجغرافيا في بعض الجامعات
       ليس من الضروري ، ولا من المعقول تغطية عدد كبير من نماذج منهاج الجغرافيا في جامعات العالم المختلفة لعرضها في ورقة عمل . عوضا عن ذلك ، سأكتفي ببضع نماذج من جامعات دولة متقدمة . يعرض مناهج خمسة اقسام جغرافيا ، تم الحصول عليها عن طريق الشبكة الدولية ( الانترنيت) . لقد كان التركيز في مناهج هذه الجامعات ، المختارة عشوائيا ، على موضوعات بيئية بشكل واضح ، وفي اقاليم معينة ، اضافة الى ذلك ، يكون تدريب الطلبة على التقنيات باعتماد بيانات عن ذلك التخصص البيئي والمكاني . فا لتدريب يؤشر المنحني العلمي التطبيقي للمنهج ويؤدي الغرض منه .
     ويلاحظ ان التبدلات السياسية التي قد طرأت على العالم بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ، والتغيرات الاجتماعية المتسارعة الحاصلة في بعض اصقاع العالم قد غيرت من بعض الاهتمامات المكانية . فالموضوعات الجغرافية المطروحة للطلبة تختلف كثيرا عن ما كان مقدما قبل عقد من الزمان . ادناه خلاصة لابرز ملامح هذه المناهج .
- منهج الجغرافيا في جامعة او كسفورد
      تشكل الجغرافيا في جامعة اوكسفورد مدرسة وترتبط بالبيئة حيث تعرف باسم :
School of  Geography &  the Environment ( SoGe )   ويختار الطلبة الاختصاص الذي يريدونه من طيف واسع من المواد الجغرافية . ضمت قائمة المواد الدراسية (15) موضوعا ذا علاقة مباشرة بالبيئة ، و (17) موضوعا حديثا يضاف الى المواد الجغرفية التقليدية ، و ( 8) مواد تقنية ، وبضمنها (15) موضوعا ذا طابع مكاني ( من غير موضوعات الجغرافيا الاقليمية التقليدية ) . تختص المدرسة بالموضوعات البيئية ، والبيئية الاجتماعية على وجه الخصوص في افريقيا ، و روسيا و اوربا الشرقية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي . وتختص ايضا بالجغرافيا التاريخية لبريطانيا .
- منهج الجغرافيا في جامعة كاليفورنيا
      تدرس جامعة ولاية كليفورنيا في نورثرج  California state , University , orthridge   الموضوعات البيئية في (13) مادة ، مع تركيز على التقنيات (14مادة ) ،
 و ( 10) موضوعات حديثة ذات تخصص مكاني ( من غير الجغرافيا الاقليمية ) . الاهتمام المكاني هنا منصب على البحر الكاريبي وجنوب شرق اسيا . و لدراسة الاقليم الوظيفي للجامعة ( كاليفورنيا ) حصة تم تغطيته  ب(3) موضوعات . ولاتقان التقنيات اهمية خاصة ، حيث خصصت ست ساعات تدريب عملي مقابل كل ساعة نظري .
-منهج الجغرافيا في جامعة شمال استراليا ،
      ارتبطت الجغرافيا في جامعة جيمس كوك مع دراسات البيئة المدارية في مدرسة واحدة
School of Tropical Environmet Studies  Geography – James Cook University  ، ولهذا السبب كان هناك (15) موضوعا عن البيئة ، و(8) مواد تقتية ، ومثلها موضوعات حديثة من غير الموضوعات التقليدية في الجغرافيا . ثماني مواد ذات طبيعة مكانية من غير موضوعات الجغرافيا الاقليمية . وتعتمد طريقة المجاميع block في التدريس التخصصات الدقيقة التي تتدارس بصيغة المجموعة ( البلوك ) بعبارة اخرى ، يكون التدريب العملي على التقنيات متسقا مع حاجة كل مجموعة دون الخبرة الجغرافية في ادارة الموارد الطبيعية وصيانة البيئة وحمايتها .
-منهج الدراسات الحضرية في جامعة منسوتا
      والمنهج خيارات واسعة تطرحها اقسام الجغرافيا امام طلبتها لاختيار المناسب للمستوى العلمي لهم ويتوافق مع التوجه الفكري والتطلع المهني للطالب . اقدم نموذجا عن مواد الدراسات الحضرية التي عرضها قسم الجغرافيا في جامعة منسوتا في الولايات المتحدة .
Urban Studies at University of Minnesota  صنف المواد تحت اربعة مسارات رئيسية Tracks وكان مجموع المواد التخصصية التي تكونت منها هذه المسارات (56) مادة ، تبعتها ( 40) مادة يحتاجها الطالب لاكتساب وتطوير الخبرة في البحث الجغرافي . لايعني هذا ان الطالب ملزم بجميع هذه المواد ، بل انه حر في الاختيار لينتقي منها ويبني بها شخصيته العلمية ويعبد مسلكه المهني بما يحتاجه من مواد دراسية .
- التوجهات العلمية في منهج الجغرافيا
      بعد عرض المواد الدراسية لاقسام الجغرافيا في الجامعات المذكورة سابقا يتضح ان التوجهات قد اخذت المسار الاتي :-
1)هدف الدراسة الجامعية هو تطوير خبرة الطالب في التحليل الجغرافي لعناصر البيئة وليس مجرد توسع دائرة المعرفة الجغرافية . والخبرة لا تأتي بالعلم النظري ، بل بالتدريب والممارسة العملية .لذا ربطت المواد التكميلية بالمواد التخصصية بشكل تطبيقي عملي .وقد اعطى الجانب العملي (في المختبر او الميدان ) بين (3-6 ) ساعات لكل تدريس نظري .
2)لقد جاء تنوع المواد الدراسية متتاغما مع تنوع عناصر البيئة ضمن اقليم الجامعة ومجال اهتمام ملاكها التدريسي والبحثي مما اعطى الطالب حرية لان يختار مستقبله المهني من خلال طبيعة المواد التي يتخصص في دراستها .
3)شخصية القسم العلمي واضحة من خلال طبيعة المواد المطروحة والاماكن التي تجري دراستها جغرافيا فكل قسم له ما يميز عن غيره من الأقسام الجعرافية في الجامعات الاخرى . انها اقسام متخصصة في الموضوع وفي المكان (الرقعة الجغرافية التي تركز على دراستها ) في وقت واحد .
4)التخصص العلمي الدقيق يبدأ من الدراسة الجامعية الاولية ، ويعطي هذا فرصة اكبر للتعمق في التخصص ولاتساع المعرفة والخبرة فية ، سواء للطالب او للملاك التدريسي والبحثي .
5)نتيجة تخصص القسم بموضوعات معينة فقد طرحت مواد دراسية بالغة الدقة ، و جرى تدريب الطلبة على التقنيات الحديثة بما يوفي هذه المواد متطلبات البحث فيها .
6)اخذت التبدلات السياسية الحاصلة في العالم في نظر الاعتبارات عند دراسة الأقاليم الجغرافية .
7)ادخلت الموضوعات والتوجيهات العلمية الراهنة في الاعتبار واقرت لها مواد دراسية تخصصه .
8)مواد الدراسات العليا متخصصة بدرجة كبيرة ، مستندة على التخصصات العليا الدقيقة للدراسة الجامعية الاوليه ومطورة ومعمقة لها .
9)العديد من المواد الدراسية مرتبطة كليا بالمجتمع وخدمته مباشرة ، فالمجتمع هو الهدف ، والوسيلة هي التاهيل العلمي للطالب.
10) اشتراك اكثر من تخصص علمي واحد في دراسة موضوع معين او رقعة جغرافية محددة . وبهذا يتحقق التكامل العلمي في الدراسة ، وخدمة المجتمع .
- تقريب الفجوة
    الهوة كبيرة بين منهج الجغرافيا في قسم الجغرافيا –كلية التربية الاساسية –جامعة ميسان ونظرائه في اقسام الجغرافيا في الجامعات الغربية، وهذه الهوة تزداد سعة وعمقا مع مرور الايام ، وبالسرعة التي يتقدم بها العالم الغربي ونبقى فيها ندور في حلقة مفرغة دون ثورة ثقافية حقيقية في المنهاج وطرق التدريس .
     ان المناهج الحديثة تلجأ الى الارتفاع بدارسة البيئة الى اقصى حد ممكن . وتستخدم المدارس في سبيل تحقيق هذا المبدأ التربوي وسيلتين اساسيتين : تعتمد اولاهما على تقديم البيئة الى التلاميذ في مدارسهم عن طريق العينات والمناخ والصور والاقاليم وغير ذلك من الاساليب التكلنوجية الحديثة . وتعتمد ثانيتهما على انتقال التلاميذ بانفسهم الى البيئة عن طريق الرحلات والجولات والمعسكرات الدراسية وغير ذلك من أساليب النشاط الخارجي في البيئة ، الذي يستهدف زيادة المعرفة بالبيئة ، والالفة معها والاطمئنان اليها واتخاذها مختبرأ كبير يزود الانسان بالخبرة والعلم ، ويزيد من صلته بها وحبه لها ، وافتدائها اذا لزم الامر بكل ما سواهه.
      وحسب راي كومبز فأن تشكيل استراتيجيات قومية وعالمية متوازية وجيدة الاعداد هي الأصل والاساس لمعالجة ازمة التعليم في عالمنا المعاصر والبديل لهذه الاستراتيجيات هو التعثر في مستقبل تعليمي خطورته واضحة والسير بغير خريطة من أي نوع تهدينا الطريق الصحيح بحيث نستيقظ كل صباح لنميل مع الريح حيث تتجه وربما ادى هذا بنا الى الدوران في دائرة لننتهي من حيث بدأنا او الى عدم مبارحتنا لمكاننا على الاطلاق ولراب الصدع ، واللحقاق بالركب الحضاري ، وتبوء موقعا متقدما علميا ، من الضروري اعتماد المحكات الاتية لتكون معيارا للجغرافيا كعلم حيوي ذي فائدة ، وهي :
1)    الجغرافيا علم بيني ، فالانتماء الى البيئة يعطي الجغرافيا قيمتها اليومية . ولايكون الربط حقيقيا الامن خلال تدريس الموضوعات باعتبارها عناصر بيئية مع امثلة وشواهد من الواقع المحلي .
2)    البيئة العراقية مصدر حياتنا والهامنا ، فهي المادة والمجال الذي ندرس وندرب طلبتنا على دراسته وفهمة واستيعابه ، وذلك من خلال الدراسة الميدانية المبرمجة والمرتبطة بمفردات المنهج الدارسي ، وعلى مختلف المراحل التعليمية .
3)    اعادة صياغة منهج الجغرافيا على مراحل التعليم جميعها بحيث تكون الدراسة الميدانية جزء اساسيا منها ، وبشكل تؤدي الى تكامل معرفة عناصر البيئة العراقية – المحلية ضمن اقاليم المدارس والجامعات ، وبما يعزز الانتماء الوطني علميا . وحسب تعبير الوكيل وحيث اننا نعيش في عصر يطلق عليه عصر العلم والتكلنوجيا ، وحيث ان الدولة النامية تبذل الان قصار جهدها للحاق بركب هذا العصر فأن اعادة نظر للموازنة بين الجانب النظري والجانب العملي للمادة الدراسية أمر لا مناص منه. أي تحديد دور كل جانب من هذه الجوانب ومتى يقدم وكيف يقدم وكيفية الربط بينهما
4)توفير مستلزمات الدراسية الميدانية الضرورية على مختلف انواعها ، ولجميع المراحل التعليمية
5)توفير الخرائط والاطالس لجميع الطلبة ولمختلف المراحل التعليمية .
6)توفير مختبرات تحليل التربة ، الجيومورفولوجيا ، الموارد المائية ، التلوث ، و محطة رصد جوي تعليمية ، ومختبر حاسبة ، في جميع اقسام الجغرافيا
7)توفير مختبر رسم (يدوي وآلي ) في جميع اقسام الجغرافيا ، مع توفير مستلزماته الاساسية .
8)تأسيس مختبرات نظم المعلومات الجغرافية ، وتحديث تجهيزاتها دورياً ، في جميع اقسام الجغرافيا .
9)تشكيل وحدات بحثية متخصصة تابعة الى اقسام الجغرافيا ، تعني بـ : السكان ، التخطيط ، البيئة ، ، التحسس النائي ، وحسب اهتمامات الملاك الوظيفي في الاقسام
10)   توفير سيارة (11- 24) راكب لكل قسم جغرافيا لاستخدامها في الزيارات والدراسات  الميدانية.
11)ايصال اقسام الجغرافيا بالشبكة الدولية ( الانترنت ) ، وتحديد موقع  ثابت فيها
12)اعطاء الاقسام حرية النظر في المناهج ( بنسبة 25%) لإضافة موضوعات جديدة وتدريس مواد تتعلق بإقليمها الوظيفي ، وبما يحقق شخصيتها العلمية . والاستفادة منها في دراسة منطقتها .
13)   الزام الكليات والجامعات بتبادل مطبوعاتها من الكتب ومجلات علمية دون حصر توزيعها لمن لديه بحث منشور فقط . فالكثير من النتاج العلمي قد دفن في خزانات دون الاستفادة منه
14)   تنشيط الجمعية الجغرافية العراقية ، ودفعها لتأسيس فروع لها في الجامعات الاقليمية ، ودعمها كي تستطيع القيام بالمهام المناطة بها . من مؤتمرات وحلقات نقاشية ونشر علمي .
15)   تدريس مادة الحاسبة في اقسام الجغرافية ، لأربع سنوات وربط مفرادات المادة بالجغرافيا ومتطلباتها .
16)   ايجاد مختبرات حاسوب في كل كلية  حتى يمارس فيها الطلبة تدريباتهم على استخدام الحاسبة وتقنياتها خارج الساعات التدريسية بهدف تطرير مهاراتهم وتعزيز خبراتهم التقنية .
17)   تدريس مادة طرائق تدريس الجغرافيا من قبل الجغرافيين المتخصصين بطرائق تدريس الجغرافيا حصراً دون غيرهم .
18)   إقامة دورات مكثفة لمدرسي مادة الجغرافيا في الثانويات خاصة بالدراسة الميدانية ، وسبل الاستفادة من البيئة المحلية في فهم موضوعات الجغرافيا ضمن المنهج المقرر.
19)   اقامة دورات مكثفة للتعريف بتقنيات نظم المعلومات الجغرافية والتدريب على استخدامها ، كذلك تقنيات التحسس النائي ، للجغرافيين وغيرهم من اختصاصات ذات العلاقة .
20)   اعتماد المنهج النظامي عند تدريس موضوعات الجغرافيا  ، من حيث الربط الموضوعي بين عناصر البيئة الطبيعية والبشرية في كل فرع من فروع الجغرافيا  .
د.محمد عرب الموسوي
عضو هيئة التدريس بجامعة السابع من ابريل واكاديمية الدراسات العليا في ليبيا سابقا
التدريسي بقسم الجغرافيا-كلية التربية الاساسية –جامعة ميسان حاليا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق